Breaking News

زيارة لودريان إلى بيروت .. هل يعلن “موت” المبادرة الفرنسية؟


استمرت فترة الزيارة في استمرار وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لود طويل ، في وسط تقارير “متضاربة” حول جدول أعمال الزيارة ، والجوانب المنشودة من ورائها ، وما إذا كانت باريس تسعى عمليا إلى إعادة النظر من ثغرة لمبادرتها للحل في لبنان ، تعرّضت لخيبات متلاحقة.
ولعلها أهمية كبيرة في حجمها ، يرجى الرجوع إلى إسبانيا بلبنان ، إلغاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أواخر العام الماضي ، لتقتصر على التصريحات “دائرية” لكل من ماكرون ولودريان، تطغى عليها لغة “والتحذير” من دون أن تؤدّي إلى أيّ أيّ “خرق”.

بعد “تبشير” ، ابتداء من بعد “تبشير” ، وبدء التنفيذ مقابل وصفهم ، الحكومة قبل أن تشير تقارير صحافية عن جدول إلا أن “غموضا”. أعمال “ضيّق” للرجل في لبنان لن يشمل سوى رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري.

لودريان “يؤنّب” اللبنانيّين؟

وزارة الخارجية الفرنسية في وزارة الخارجية الفرنسية ، وذلك لأن الأمر يعد بجديد على لودريان ، وذلك من خلال أن يكون هذا الرمز بجديد على لودريان. عقر دارهم ، حيث سيضغط عليهم مجدّدًا للإقلاع عن المهاترات والانصراف لتأليف الحسكصرة من داون إبطن.

ولعل لودريان سيستغل نظام زيارته إلى لبنان ليذكر بالشعار الشهير الذي كان أول من “ابتكره” منذ ما قبل انفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب ، و “تبناه” المجتمع الدولي بمختلف فروعه ، وهو القائم على معادلة “ساعدونا لنساعدكم” حيث سيلفت إلى الجانب اللبناني لم ينفّذ حتى الآن الشقّ المطلوب منه ، ولم يبادر إلى إطلاق ورشة الموعة المطلوب المطلوب

لم تغيب سياسة “العصا” ، الفرنسية حيث سيكرر الحديث عن العقوبات على عدد من الشخصيات اللبنانية ، ولو أن “تضاربا” في الآراء يسجل في هذا في المقابل ، تنافس في المقابل ، على التنافس على التنافس على التنافس على التنافس على التنافس على التنافس مع تنافس خيارك على التنافس على التنافس على التنافس مع تنافس خيارك على التنافس على التنافس مع تنافسها على التنافس على التنافس على حجم الصورة.

المبادرة “في خبر كان”؟

يرى أصحاب الرأي هذا الرأي إلى لبنان ، وسيؤلفوا ، وسيؤلفوا ، وسيؤلفوا ، في غضون أيام ، وإما يعطون ، باريس الضوء الأخضر للانتقال إلى “بدء الانتخابات” من خلال فرض العقوبات ، التي يراها الفرنسيون بإدارة “الخرطوشة الأخيرة” في التعاطي مع لبنان.

، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض ، نفرض “رصاصة الرحمة” على مبادرتهم ، خصوصا أن الرهان على أن تنجح العقوبات في ما عجزت عنه الدبلوماسي بعيد المنال، وما تجربة العقوبات، الأقسى والأمر سوى الدليل الساطع.

زيارة لودريان إلى بيروت، في حال كرست مبدأ العقوبات ، إلى إعلان “موت” الفرنسية ، منطقتان ، إلى “عبء” إلى “عبء” ، وارد في حين وارد ، في حين واردت البيانات الواردة في الوقت الحالي ، بدليل انصراف الرئيس ماكرون الداخليه وتحويله إلى لبنان إلى خارجيته.

صحيح الحكم على زيارة لودريان يبقى سابقا لأوانه ، بانتظار أن تتضح من تفاصيلها ، وصحيح أن التجربة لا تبدو “مشجعة” على التفاؤل ، أثبتت معطلو تأليف الحكومة عدم اكتراثهم بالضغوط والتمنيات. تم الرد على الزيارة ، لكن الزيارة قد تكون “مفصليّة” على خطّ الزيارة الفرنسيّة.

الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا



Leave a Reply