Breaking News

ديانا تروخيو.. مهاجرة فقيرة تعمل في منازل أمريكا «تصل المريخ»


اشترك لتصلك أهم الأخبار

كانت تحلم دائما بالوصول إلى الفضاء والرغبة في فهم الكون عندما كانت شابة في كالي بكولومبيا، وكان والداها مطلقين، وعندما كانت تبلغ من العمر 17 عامًا، قررت الذهاب إلى الولايات المتحدة، ووصلت بالفعل ولم يكن في حوزتها سوى 300 دولار فقط ولا تتحدث اللغة الإنجليزية.

ديانا تروخيو من مواليد 4 يناير 1980، وهي مهندسة طيران كولومبية في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا، وتقود حاليًا الفريق الهندسي في مختبر الدفع النفاث والمسؤول عن الذراع الروبوتية لمركبة بيرسفيرانس.

وعندما هبطت مركبة بيرسيفرانس Perseverance التابعة لوكالة ناسا بنجاح على المريخ، قالت ديانا تروخيو، في حديث مع «سي بي إس نيوز» إن الأمر استغرق بعض الوقت لمعالجة وصولها إلى الكوكب الأحمر.

وأضافت: «كنت أقول ماذا يحدث؟ ثم عندما بدأت الصور ومقاطع الفيديو من بيرسيفرانس في الظهور، أصبحت حقيقة».

وعملت ديانا فور وصولها إلى الولايات المتحدة في وظائف التدبير المنزلي لدفع تكاليف دراستها وانضمت إلى وكالة ناسا في عام 2007.

وتعد تروخيو جزءًا من مختبر الدفع النفاث التابع لناسا وتقود الفريق الذي أنشأ الذراع الروبوتية التي ستجمع عينات الصخور من على سطح المريخ.

وقالت: «إن فهم ما إذا كنا وحدنا في الكون هو السؤال المطلق، وآمل أنه في غضون عام واحد من العمليات السطحية على المريخ، أن نتمكن الإجابة على هذا السؤال قريبًا».

وتابعت إن تجربتها في وقت مبكر كمهاجرة تحفزها على تقديم أفضل ما لديها دائمًا، خاصة عندما تأتي من بلد لديه فرص محدودة.

وقالت: «رأيت كل شيء يأتي في طريقي كفرصة، لم أكن أصدق أنني أقوم بالتنظيف، بل كان الأمر أشبه بأنني سعيدة لأن لدي وظيفة ويمكنني شراء الطعام والحصول على منزل للنوم. وهكذا، أعتقد أن كل هذه الأشياء، وحتى اليوم، تساعدني على رؤية الحياة بشكل مختلف».

وكان جزء من سبب رغبتها في دخول مجال الفضاء هو إثبات خطأ بعض أفراد العائلة.

وقالت: «أردت أن أدرك- وخاصة ذكور عائلتي- أن المرأة تضيف قيمة»، مضيفة: «لقد جاء ذلك من رغبتي في إثبات أهميتنا لهم».

وتذكرت ديانا في جامعة فلوريدا عندما وصلت إلى العميد، ورأت مجلة بها صور ورائدات فضاء، ومكوك فضاء وكوكب الأرض وكان ذلك عندما اختارت هندسة الطيران لتخصصها. ولاحظت أن هؤلاء الأشخاص لا يتحدثون الإسبانية ولا يبدون من أصل لاتيني.

وأوضحت ديانا: «أعلم أنني لا أمشي هناك بمفردي، أنا أمثل بلدي، ثقافتي، تراثي، شعبي، ويجب أن أقدم أفضل ما لدي في كل مرة».

وأضافت: «يمكنني رفع ثقافتي وتضخيمها وجميع البلدان التي تتحدث الإسبانية من خلال إرسال رسالة إلى الجميع بأننا هنا، نحن موجودون».

وقد أثر ذلك على قرارها باستضافة أول بث باللغة الإسبانية على الإطلاق تابع لوكالة ناسا للهبوط الكوكبي، حتى أنها لفتت انتباه نجمة الموسيقى العالمية شاكيرا.

وتأمل ديانا أن تصل إلى الفضاء يومًا ما، لكنها تشعر بمهمة خاصة للمساعدة في جلب المزيد من النساء في العلوم والهندسة.

وقالت: «لقد منحتني الحياة دائمًا الفرص المناسبة لي، لذلك سنرى ما سيحدث بعد ذلك».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

  • الوضع حول العالم

  • اصابات

    117,054,168

  • تعافي

    92,630,474

  • وفيات

    2,598,834






Source link

Leave a Reply