Breaking News

دراسة: اكتشاف مجموعة من الحشرات يحل لغز حير العلماء لأكثر من 150 عاما





سارة النواوي


نشر في:
الأحد 7 مارس 2021 – 10:50 ص
| آخر تحديث:
الأحد 7 مارس 2021 – 10:50 ص

حيرت مجموعة من الحشرات المتحجرة العلماء لأكثر من 150 عامًا؛ حيث لم يكن أحد متأكدًا من هذه الحفريات بسبب الشكل الغريب لرؤوسهم.

لطالما صنفهم العلماء على أنهم ذباب دامسيلف، وهم أبناء عمومة من اليعاسيب التي تعيش في الأراضي الرطبة وتأكل البعوض.

واكتشف الباحثون في جامعة سيموزن فريزر بكولومبيا البريطانية أن الحفريات ليست مجرد ذئاب؛ حيث تمثل هذه الحفريات مجموعة حشرات جديدة تمامًا، وفقا لموقع “ستادي فايندس”.

ويقول الفريق إن الرؤوس الغريبة للحفريات، التي تتميز بأعين مستديرة غير بارزة هي سمة مميزة للديدان واليعسوب، وقرر العلماء تسمية مجموعة الحشرات”،” “Cephalozygopte” أي “رأسيات الأجنحة”.

واضافوا أنهم عندما بدأنا في العثور على هذه الحفريات في كولومبيا البريطانية وولاية واشنطن، واعتقدنا أيضًا في البداية أنها يجب أن تكون حيوانات رمادية”، كما يقول بروس أرشيبالد؛ قائد البحث وعالم الحفريات بجامعة سيموزن فريزر.

ولكن عند الفحص الدقيق لاحظ أرشيبالد، أن الرؤوس تشبه إلى حد كبير الحفريات التي وصفها عالم الأحافير الألماني هيرمان هاجن في عام 1858، ولدى ذئاب دامسيلف التقليدية رؤوس قصيرة وعريضة وعينان متباعدتان، لكن أحفورة هاجن لها رأس وعينان مستديران، وفي ذلك الوقت رفض هاجن الاختلافات في الجمجمة ووصفها بأنها “تشوهات تحدث أثناء التحجر”.

ويوضح أرشيبالد: “كتب علماء الحفريات منذ أن كتب هاجن أنها كانت حيوانات ذات رؤوس مشوهة تردد عدد قليل منهم”.

وخلال 162 عامًا من بحث أرشيبالد وبقية فريقه، تم اكتشاف العديد من الحفريات التي تشبه ما اكتشفه هاجن عام 1858 منذ ذلك الحين.

ودفعت هذه الاكتشافات الباحثين إلى استنتاج أن الرأس المستدير لهذه الحفريات لم يكن تشويهًا، بل الشكل الحقيقي لرؤوس هذه الحشرات.

ويقدر الباحثون أن أقدم رأسيات الأجنحة عاشت في الصين خلال زمن الديناصورات، ويُعتقد أن الأخير عاش في فرنسا وإسبانيا منذ حوالي 10 ملايين سنة، وبشكل عام قام فريق البحث بتسمية 16 نوعًا جديدًا من “Cephalozygoptera”.

ويوضح أشريبالد، سبب انقراضهم قائلا: “لقد كانت عناصر مهمة في شبكات الغذاء للأراضي الرطبة في كولومبيا البريطانية القديمة وواشنطن قبل حوالي 50 مليون سنة ، بعد انقراض الديناصورات”.





Source link

Leave a Reply