Breaking News

العدل الأمريكية تحقق مع شركة برامج تجسس إسرائيلية


اشترك لتصلك أهم الأخبار

بعد شهور من إعلان شركات التكنولوجيا الضخمة في الولايات المتحدة أن شركة التكنولوجيا الإسرائيلية مجموعة إن إس أو «NSO Group» -صانعة برامج التجسس والتي تأسست عام 2010- خطيرة ويجب أن تخضع لقوانين مكافحة القرصنة في البلاد، أبدت وزارة العدل الأمريكية اهتماما بالتحقيق في القضية.

وحسب صحيفة الجارديان توجه محامو وزارة العدل الأمريكية مؤخرًا بتطبيق بـ واتساب للإجابة عن أسئلة فنية حول الاستهداف المزعوم لـ 1400 من مستخدميها من قبل عملاء مجموعة إن إس أو في عام 2019.

وكانت مجموعة إن إس أو تواجه تحقيقًا من مكتب التحقيقات الفيدرالي في أوائل عام 2020، لكن الأمر يبدو متوقفًا، لكن وزارة العدل أبدت اهتمامًا متجددًا بالقضية. وليس من الواضح ما هي أهداف القرصنة المشتبه بها التي يفحصها محققو وزارة العدل أو المرحلة التي يمر بها التحقيق.

وواجهت الشركة الإسرائيلية، التي تصنع برمجيات القرصنة التي تبيعها إلى الحكومات الأجنبية وسلطات إنفاذ القانون لغرض معلن وهو تعقب الإرهابيين والمجرمين، عددًا من الادعاءات بأن عملائها استخدموا برمجياتها لاستهداف الصحفيين والمسؤولين الحكوميين ونشطاء حقوق الإنسان.

وادعى واتساب في عام 2019 أن برنامج إن إس أو قد تم استخدامه لاستهداف أكثر من 1400 من مستخدميه، بما في ذلك حساب واحد برقم هاتف في واشنطن العاصمة، ومن بين الأهداف الأخرى سياسيون ونشطاء في إسبانيا، وصحفيون في الهند والمغرب، ومعارضون روانديون في أوروبا ورجال دين مؤيدون للديمقراطية في توجو. ورفعت واتساب دعوى قضائية ضد الشركة في الولايات المتحدة، مدعية أن مجموعة إن إس أو لعبت دورًا في تنفيذ الهجوم على مستخدميها.

من جانبها نفت شركة إن إس أو هذا الادعاء وقالت إنها يجب أن تكون محصنة ضد مثل هذه الدعاوى القضائية لأن عملائها هم حكومات أجنبية وهم المسؤولون عن نشر البرنامج.

وانضمت شركة مايكروسوفت وجوجل وشركات التكنولوجيا الأمريكية الأخرى إلى المعركة في العام الماضي، لان مثل هذه الحصانة يشكل مخاطر جسيمة على الأمن السيبراني العالمي.

وقالوا إن صناعة برامج التجسس «المحصنة والموسعة» ستؤدي إلى وصول المزيد من الحكومات الأجنبية إلى أدوات المراقبة الإلكترونية «القوية والخطيرة».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

  • الوضع حول العالم

  • اصابات

    117,054,168

  • تعافي

    92,630,474

  • وفيات

    2,598,834






Source link

Leave a Reply