Breaking News

المساجد التاريخية | “آلتي برمق” بالدرب الأحمر .. وأسرار “الشيخ ذو الأصابع الابتدائية”


يعد مسجد “آلتي برمق” ، مسجد أثري يحمل رقم (126) بسجلات الآثار الإسلامية،، بدأت بشارع الغندور المتفرع من المشروع السابق في المشروع في الدرب الأحمر جنوب القاهرة، وقد تم إنشاءه عام (1123 ه / 1719)، ومن هنا المدرسة ، ولمسجد ، المدرسة ، والدوادارية ، كما يروي لنا الباحث حسين دقيل المتخصص في الآثار اليونانية والردانية.

أما المسجد فسُمي بهذا الاسم (آلتي برمق) ؛ لأنه دُفن تحت محرابه محمد بن محمد الأسكوبي المعروف بآلتي برمق ، ذلك في عام 1033 هـ. حيث كُتب على تركيا المحراب وباللغة التركية.

اقرأ أيضا | مساجد تاريخية | “خير بك” مسجد لا تقام فيه الصلاة!

وآلتي برمق ؛ هو لقب أطلق على الشيخ محمد ؛ من ثم يعنى اللقب “ذو الأصابع” لأول مرة بإحدى مراتب كلمتين “ستة أرقام (6)” بالعربية ، وكلمة “برمق” التركية ، ومن ثم يعنى اللقب “ذو الأصابع ستة أصابع” ؛ بعده أطلق عليه هذا اللقب.

والشيخ آلتي برمق من أهالي مدينة أسكوب البوسنية ، وهي سكوبلي في البوسنة حاليا. كان الشيخ آلتي برمق يجيد اللغتين العربية والتركية ، وتبحر في العلوم العقلية والدينية ، وصنف في كثير من علوم الدين والفقه الإسلامي لعل أهمها كتابه عن سيرة الرسول صلي الله عليه وسلم والذي يعرف باسم (سيرنبي) وكان حنفي المذهب ومعاصريه شبهوه بالإمام أبي حنيفة النعمان.

2 طلبت الملكة صفية في جهة مسجدها ، جاعلين ، في معظم الأماكن ، وفي المناطق التي عاش فيها أكثر من أربعين سنة. حتى وفاته سنة (1033 هـ / 1627 م).

والمنجد مستطيل الشكل أبعاده 12.92 × 14 م ، واجهته الرئيسية توجد في الضلع الشمالي منه ، ويكتنف المدخل الرئيسي للمسجد ، ويكتنف المدخل مكسلتان (جلستان) من الحجر لجلوس الحارس ، والمدخل العميق. حيث أنه من المساجد المعلقة حيث يصل إليه بمجموعة من الدرجات ، وبني المعلقة حيث يصعده يصل عدده.

وتتكون مساحة الصلاة من ثلاثة أروقة أوسعها ، وسقف الرواقين أسقف من أربع أقبية متقاطعة ، والرواق الأوسط يغطيه سقف من الخشب ما عدا المساحة التي تتقدم المحراب فتغطيها قبوة مدببة.
↓ حراب المسجد يتوسا صدر الرواق الأوسط ؛ وعل يسار المحراب باب يؤدى إلى القبة الضريحيّة خلف المحراب.

والمحراب مجوف تتوجه طاقية بعقد مدبب، وهو مكسو الجدار الممتد على جانبيه ببلاطات الخزف صناعة مدينة إزنيك بالأناضول، ويكتنف المحراب عمودان الرخام لهما تيجان كأسية الشكل. يحيط بجدران المسجد فوق مستوى الكسوة الخزفية إزار من الخشب مقسم إلى مناطق مستطيلة تحتوي على كتابات قابلة للطباعة حاليا ، معظمها قد تحتوي على تاريخ إنشاء المسجد.

مئذنة ، فتوجد في الطرف الشرقي ، تبدأ الواجهة الخارجية ، وأما القبة الضريحية فتوجد خلف المحراب وهي مربعة طول. ضلعها 5 أمتار وبها محراب مجوف. –



Leave a Reply