Breaking News

خبر مصر | منوعات / حكايات من مصر (22): قصة أغرب عملية تبذير أبرمها الخديو إسماعيل


وقد ثبت أنه ثبت أفندينا ولى النعم “يبقشش” من جيب غيره من جيوب الفقراء ملايين الملاليم التي تعيش منها ، على حد تعبير الصحفي الراحل صلاح عيسى في كتابه “هوامش المقريزي” “.

كان النبيل يعيش في قصر جميل في باريس ، فاخر الأثاث ، ثرى الرياش ، وأعجب اسماعيل بالقصر ، وأعجب أيضًا ، وبنة النبيل التي لا تتجاوز الخامسة عشر من عمرها ، وعلى مائدة الغداء التي تناولته ، فشكره النبيل على تلطفه.

قاعة في قاعة التدخين ، راجع ، راجع ، راجع ، راجع ، راجع ، راجع ، وبناءً عليه ، بناء الفخم ، وعلمه ، وعلمه ، {{0} ، {0} {0} {{{{0} ، {0} {{{0} {{{0} رأى ، {0} استنكر مقابلة لطف الخديو بخشونة الرفض ، فعن له أن يبالغ في الثمن ليحمله على العدول عن رغبته في الشراء ، فقال: إني قد أبيعه يا صاحب الجلالة مقابل خمسة ملايين من الفرنكات.

ولم يكن فرنك فقط. –

أفندينا دفتر شيكاته وكتب تحويل حجم صغير إلى أحد بنوك باريس. وقام أفندينا موقعا بما يليق بكرمه. أما أهل مصر فكانوا يعيشون في مجاعة وكان ذلك في مجاعة وكان يكون البقري البقري قد قضى على مواشي الفلاحين.

بتاريخ: 2021-05-04


Leave a Reply