Breaking News

الشافعى .. ثالث الأئمة الأربعة | بوابة أخبار الية الإلكترونية



أبو عبدالله محمد بن إدريس الشافعيّ المطَّلِبيّ القرشيّ 150-204هـ هو ثالث الأئمة الأربعة ، وصاحب المذهب الشافعي.

عنه يقول الدكتور عبدالمقصود باشا أستاذ التاريخ الإسلامى بجامعة الأزهر: وُلد الشافعيُّ بغزة عام 150 في أسرة فقيرة، ومات أبوه وهو صغير، وانتقلت به أمه إلى مكة وعمره سنتان، عاش الطفل الصغير فى مكة، نسبه قديم وأخلاقه، فحفظ القرآن الكريم ابن سبع سنين ، وحفظ الموطأ وهو ابن عشر ، ثم أخذ يطلب العلم فى مكة حتى أذن له بالفتيا وهو فتى دون عشرين سنة ، هاجر إلى مدينة طلبا للعلم عند الإمام مالك بن أنس ، كما ارتحل إلى اليمن وعمل فيها ، في بغداد سنة 184 ه ، عاد إلى مكة وأخذ يلقى دروسه فى الحرم المكي ، ثم سافر إلى بغداد للمرة الثانية 195 ه ، وقام بتأليف كتاب “الرسالة” الذى وضع الأساس لعلم أصول الفقه ، وكتاب “جماع العلم” دافع فيه عن السنة دفاعا مجيدا، وغيرها من الكتب ، جاء الشافعى إلى مصر سنة 199 ه ، ونزل على أخواله الأزد ، كما ف فعل النبى حين قدم المدينة من الزل المدين ال ن الب البول البول البولندي الب البول البول البولندي الب البول البول البولندي

قال باشا: عمل الإمام الشافعى قاضيا فعرف بالعدل والذكاء ، وكان متواضعا ، ومعروفا بالكرم والسخاء ، ورعا كثير العبادة ، وشاعرا فصيحا ، وراميا ماهرا ، ورحالا مسافرا ، أثنى عليه العلماء ، حتى قال فيه الإمام أحمد “كان الشافعى كالشمس للدنيا ، وكالعالم للناس” يدعو إلى طلب العلم فيقول “من تعلم القرآن عظمت قيمته ، ومن كتب الحديث قويت حجته ، ومن نظر فى الفقه نبل دفاع ، ومن نظر فى رق طبعه، ومن نظر فى الحساب جزل رأيه، ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه” .توفى فى رجب سنة 204 هـ فى مصر ، عن أربعة وخمسين عاماً.



Leave a Reply