Sunday, April 11, 2021

خبر مصر | منوعات / السياحة العالمية: 87% انخفاضا في الحركة السياحية العام الجاري


قالت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، إنه بعد الانخفاض غير المسبوق بنسبة 73% في السياحة الدولية المسجل في عام 2020 تحت تأثير جائحة COVID-19، ظل الطلب على السفر الدولي ضعيفًا للغاية في بداية عام 2021.

وأشارت المنظمة في بيان لها اليوم الأربعاء، إلى انخفاض عدد السائحين الوافدين الدوليين لليلة الواحدة بنسبة 87% في يناير 2021 ، وسط تفشي جديد للفيروس وتشديد قيود السفر.

ويأتي ذلك في أعقاب انخفاض بنسبة 85% في الربع الأخير من عام 2020،
وبحسب المناطق، فقد سجلت منطقة آسيا والمحيط الهادئ -96%، التي لا تزال تشهد أعلى مستوى من قيود السفر المعمول بها، وأعلى انخفاض في عدد الوافدين الدوليين في يناير.

وتابعت: “شهدت كل من أوروبا وأفريقيا انخفاضًا بنسبة 85% في عدد الوافدين، بينما سجل الشرق الأوسط انخفاضًا بنسبة 84%، وانخفض عدد الوافدين الدوليين إلى الأمريكيتين بنسبة 77% في يناير، بعد نتائج أفضل إلى حد ما في الربع الأخير من العام، ونظرًا لتفاقم الوباء مع زيادة عدد الحالات وظهور متغيرات جديدة، أعادت العديد من البلدان فرض قيود سفر أكثر صرامة، بما في ذلك الاختبارات الإلزامية والحجر الصحي وفي بعض الحالات الإغلاق الكامل للحدود، بالإضافة إلى عمليات الإغلاق المحلية ، وكلها تثقل كاهل القطاع”.

ونوهت المنظمة إلى أن سرعة نشر التطعيم وتوزيعها أبطأ مما كان متوقعًا وغير متساوٍ تمامًا عبر البلدان والمناطق، كما أن 32% من الوجهات في جميع أنحاء العالم أظهرت إغلاقًا كاملاً للحدود في أوائل فبراير و34% أخرى إغلاق جزئي.

وتتوقع منظمة السياحة العالمية أن ينخفض عدد السياح الدوليين الوافدين بنحو 85% في الربع الأول من عام 2021 مقارنة بنفس الفترة من عام 2019، وهذا يمثل خسارة من حوالي 260 مليون وافد دولي مقارنة بمستويات ما قبل الجائحة.

وبالنظر إلى المستقبل، حددت منظمة السياحة العالمية سيناريوهين لعام 2021، يشير السيناريو الأول إلى حدوث انتعاش في يوليو، مما سيؤدي إلى زيادة بنسبة 66% في عدد الوافدين الدوليين لعام 2021 مقارنةً بأدنى مستوياتها التاريخية لعام 2020، وفي هذه الحالة سيكون عدد الوافدين لا يزال أقل بنسبة 55% عن المستويات المسجلة في عام 2019.

ويتناول السيناريو الثاني انتعاشًا محتملاً في سبتمبر، مما يؤدي إلى زيادة بنسبة 22% في عدد الوافدين مقارنة بالعام الماضي، ومع ذلك، سيكون هذا أقل بنسبة 67% عن مستويات عام 2019.

وتأخذ السيناريوهات في الاعتبار عددًا من العوامل مثل التحسين التدريجي للوضع الوبائي، والاستمرار في نشر لقاح COVID-19، والتحسن الكبير في ثقة المسافرين ورفع قيود السفر بشكل كبير، لا سيما في أوروبا والأمريكيتين.

بتاريخ:  2021-04-07




Source link

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

Latest Articles