Breaking News

ما وراء استخدام الكولاجين.. اختلافات حول فائدته ونمو سوقه عالميا





الشيماء أحمد فاروق


نشر في:
الأحد 7 مارس 2021 – 4:48 م
| آخر تحديث:
الأحد 7 مارس 2021 – 4:57 م

إعلانات الدعاية لمنتجات الكولاجين تشمل جزءا كبيرا من الحملات الترويجية التي تشاهدها ملايين السيدات حول العالم، ويتم الاعتماد غالبا على المشاهير من النساء لتقديمها، كان آخرها ما قدمته الممثلة الأمريكية جينفر أنستون، وتزخر شهادات المشاهير بالحبوب والجرعات والكريمات التي يُزعم أنها تجعل البشرة تبدو أصغر سنا، وتختلف الآراء حول هذا المنتج مع ارتفاع قيمته السوقية.

 

• لماذا تتهافت النساء على الكولاجين ؟

 

نظرت النساء الصينيات إلى الكولاجين -وهو بروتين يربط الأنسجة- باعتباره ينبوعًا للشباب، وكان جزءا أساسيا من العلاج الصيني، ويستهلك بشكل روتيني في الأطعمة مثل أقدام الخنازير وزعانف سمك القرش وجلد الحمير، على أمل تنعيم الجلد والحفاظ على البشرة من الشيخوخة.

 

وفي الولايات المتحدة، اشتهر الكولاجين في الثمانينيات باعتباره حشوًا مكلفًا عن طريق الحقن لتغيير شكل الشفاه وتنعيم الخطوط في الوجه، وفي السنوات الأخيرة، توصلت الشركات إلى طرق أكثر شهية لتناوله، منها المضغ، ومبيضات القهوة بنكهة الفانيليا، والكبسولات سهلة البلع، وفق موقع “ويب إم دي” المتخصص في الشؤون الصحية.

 

وجدت دراسة أجريت عام 2014 على 69 امرأة تتراوح أعمارهن بين 35 و55 عامًا، أن اللائي تناولن 2.5 أو 5 جرامات من الكولاجين يوميًا لمدة 8 أسابيع أظهرن تحسنًا كبيرًا في مرونة الجلد، مقارنة باللائي لم تتناولنه، بحسب المكتبة الوطنية الأمريكية للأبحاث.

 

ووجدت دراسة أخرى أن النساء اللائي تناولن 1 جرام يوميًا من مكمل الكولاجين المشتق من الدجاج لمدة 12 أسبوعًا، كان لديهن جفاف أقل بنسبة 76%، وتجاعيد مرئية أقل بنسبة 12%، وتدفق دم أفضل في الجلد، ومحتوى كولاجين أعلى بنسبة 6%.

 

وخلصت مراجعة أجريت عام 2019 لـ8 دراسات شملت 805 مرضى، إلى أن النتائج الأولية واعدة للاستخدام على المدى القصير والطويل لمكملات الكولاجين عن طريق الفم لشفاء الجروح وشيخوخة الجلد.

 

• الكولاجين مفيد أم هو خدعة دعائية؟

 

تقول كيلين كولينز، أستاذ علم التعذية في جامعة نيوكاسل: “في حين أن بعض الأبحاث قد وجدت فوائد مكملات الكولاجين لبعض جوانب صحة الجلد، إلا أنها لا زالت مقلقة وعلى المشتري الحذر، لأن الأدلة المنشورة عن جودتها المبالغ فيها مزعومة وممولة في الغالب من صناع هذه المنتجات، لذلك يجب التعامل مع هذه النتائج بحذر”، بحسب موقع “ذا كونفيرزيشن”.

 

وأضافت أنه يمكن العثور على الأحماض الأمينية اللازمة لصنع الكولاجين في الأطعمة الأخرى التي تحتوي على البروتين، متابعة أنه “لا يوجد دليل موثوق به أن الأحماض الأمينية تعمل في مكملات الكولاجين على تسريع عملية إنتاج الجسم للكولاجين، بالإضافة إلى تمويل معظم الدراسات إما كليًا أو جزئيًا بواسطة شركات مستحضرات التجميل أو المكملات الغذائية، وهذا يعني أنه يجب تفسير نتائج الأبحاث بحذر، خاصةً عندما يُظهر بيان الانتماء أن بعض مؤلفي هذه الدراسات يتم توظيفهم أيضًا من قبل الشركات المصنعة للمكملات الغذائية؛ لذلك هناك حاجة قوية إلى مزيد من الدراسات البحثية المستقلة عالية الجودة بخصوص هذا الشأن”.

 

في أحد الاختبارات التي أجريت مؤخرًا على 14 من مكملات الكولاجين الشهيرة من قبل شركة اختبار المكملات الغذائية “كونسمير لاب”، احتوت جميع المنتجات على مستويات الكولاجين المذكورة في الدعاية، لكن احتوى أحدها أيضًا على مستويات عالية من الكادميوم، وهو معدن ثقيل سام.

 

وحظرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، في عام 2016، استخدام بعض أجزاء البقر في المكملات الغذائية للحد من المخاطر المحتملة، وأعرب أطباء الأمراض الجلدية ومجموعات المستهلكين أيضًا عن مخاوفهم من أن تلك الحوافر والجلود والعظام والأنسجة العصبية -خاصة إذا جاءت من الأبقار- يمكن أن تحمل أمراضًا مثل الاعتلال الدماغي الإسفنجي البقري أو مرض جنون البقر.

 

وقالت اختصاصية الأمراض الجلدية في أوغوستا لورين، إكيرت بلوخ، إن الأحماض المعدة تكسر بروتينات الكولاجين التي تتناولها المرأة قبل أن تصل إلى الجلد سليمة، لذا فهي غير مقتنعة بأن هذه المنتجات تساعد على الإطلاق في حيوية الجلد.

 

• البيئة وصناعة الكولاجين

 

قبل تناول زجاجة مكملات الكولاجين، قد ترغب في التفكير في مصدرها. تشمل المصادر الغنية بالكولاجين جلد ولحم الخنزير والأوتار والغضاريف، وجلد وعظام الماشية، وغضاريف الدجاج، وقشور السمك، هكذا ذكرت كيلر كوينز في تقريرها عن الكولاجين.

 

والكولاجين هو بروتين مصنوع من الأحماض الأمينية، وخاصة الجلايسين، والبرولين، والهيدروكسي برولين، والأرجينين، وعادة ما يتم اشتقاق مكملات ببتيد الكولاجين من النسيج الضام البقري أو الأسماك، لصناعة الكولاجين البحري، وحيوانات أخرى مثل الخنازير، بحسب موقع “ناتشرال فورس”.

 

وبلغت قيمة سوق الكولاجين من الأبقار فقط 1.227.7 مليون دولار أمريكي في عام 2019، وهو بروتين طبيعي موجود في العظام والغضاريف والأنسجة الضامة وجلود البقر، حيث يتم تصنيع المكملات الغذائية على نطاق واسع باستخدام جلود البقر، ويساعد في الحفاظ على بنية وصحة العضلات والعظام، بحسب “جلوبال ماركت انسايتس” للإحصائيات.

 

 

Flourish logoInteractive content by Flourish

 

 

• نمو كبير في سوق الكولاجين

 

قُدر طلب سوق الكولاجين العالمي بنحو 920.1 طن في عام 2019، ومن المتوقع أن يتطور بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 5.9% من 2020 إلى 2027، بحسب “جراند فيور ريسيرش” للإحصائيات، ويوجد كثير من التوقعات الأخرى لنمو السوق ماليا على مستوى كبير.

 

 

Flourish logoA Flourish chart

 

 

• أطعمة طبيعية تزيد من الكولاجين في الجسم

 

 

Flourish logoInteractive content by Flourish

 





Source link

Leave a Reply