Breaking News

الإضاءة والمساحة.. 6 أشياء خاصة بالمنزل تصيبك بالتوتر والإحباط





منار محمد


نشر في:
الأحد 7 مارس 2021 – 1:28 م
| آخر تحديث:
الأحد 7 مارس 2021 – 1:28 م

يشعر البعض أحيانًا بالتوتر والإحباط، أثناء التواجد بالمنزل، ما يقلل من القدرة على العمل ويؤثر على الحالة النفسية مع الوقت، فما أسباب ذلك؟.

تقول سيسيل آرينز، الطبيبة النفسية، إن هناك علاقة بين البيئة التي يعيش فيها الإنسان وحالته الصحية، وهو ما يعني أن المنزل له تأثير على من يعيش فيه إذا لم يوفر وسائل الراحة له، مضيفة أن الفوضى، مثل تركم الأطباق في المطبخ والملابس على الأسرة والمقاعد، سببا من أسباب الشعور بالتوتر في المنزل.

وأوضحت أن العين عندما ترى فوضى، ترسل إشارة إلى المخ بالبدء في معالج المعلومات المرئية، وهذا يتسبب في عمل الدماغ بشكل متواصل، ما يتسبب في شعور الإنسان بالإجهاد والتوتر مع الوقت، ناصحة بالتخلص من الأوراق والأدوات غير المفيدة بدلًا من تركها تتراكم داخل المنزل وتسبب الفوضى- بحسب موقع “إنسايدر” الأمريكي.

وأكد مارك لوين، الطبيب النفسي، أن الإضاءة غير الجيدة، تعد من أسباب الشعور بالتوتر والإحباط داخل المنزل، حيث إن الإضاءة الخافتة لا تساعد في القراءة أو إنجاز مهام معينة، والإضاءة الاصطناعية الساطعة تقلل من القدرة على النوم والاسترخاء، وفي كلتا الحالاتين يصل الإنسان إلى مرحلة التوتر.

وذكر أن الإنسان يجب أن يضع الإضاءة المناسبة في كل ركن بالمنزل على حسب الاستخدام، ناصحًا بفتح النوافذ صباحًا، لأن الإضاءة الطبيعية تساعد في الاسترخاء، واختيار درجات ألوان محايدة وقريبة من لون أشعة الشمس للحافظ على التركيز والهدوء.

وقال إن العيش في مساحة ضيقة يتسبب في الشعور بالقلق والتوتر أيضًا، ويمكن أن يظهر هذه الشعور سريعًا في حالة العمل يوميًا من المنزل، لأن العقل يبذل مجهودا أكبر لاستيعاب المعلومات والتركيز.

وأضاف أنه في حالة العيش في منزل ضيق، يجب فتح النوافذ قدر الإمكان، والخروج منه من فترة لأخرى للتنزه أو السير، لتحسين الحالة المزاجية.

وعن الأسباب الأخرى، فأوضح أنها العمل والاسترخاء في نفس المكان؛ ما يجعل المخ مشتتا وغير قادر على أخذ استراحة من التفكير في العمل، وفي حالة عدم وجود إمكانية للعمل في مكان منفصل عن غرفة النوم، فيفضل عدم الجلوس على السرير إلا عند النوم أو الاستراحة، والسبب الأخير، هو وجود ديكور قديم أو أثاث متهالك، حيث إن هذا يجعل المنزل غير مريح ومع الوقت يتسبب في التوتر.





Source link

Leave a Reply