Breaking News

دراسة مصرية: الزراعة المستدامة تقلل استخدام المياه



أكدت دراسة لطالبة مصرية في كلية الفنون التطبيقية بجامعة الزقازيق، أن استخدام بيئة سيناء للزراعة المستدامة، مع استخدام كميات أقل من المياه، قد يمثل حلًّا لمشكلة ندرة المياه في مصر.

ويعتمد المشروع، الذي صُمم ليقام على موقع وادي “الوشواش” بمدينة “نويبع” في جنوب سيناء، على استخدام البيئة المحيطة والتربة والجبال في إقامة مجمع متكامل يقدم المنتجات الغذائية العضوية وزراعة الأعشاب الطبيعية التي تستخدم في صناعة الأدوية والمنتجات العطرية، بالإضافة لإقامة مجمع سياحي وترفيهي يقدم كل الأنشطة الترفيهية والتعليمية.

وأوضح مشروع الطالبة ندى أيمن، الطالبة في كلية الفنون التطبيقية بجامعة “الزقازيق”، الملقب بـ “مركز جاذبية الصحراء”، والذي استخدم بيئة سيناء كأداة زراعية رئيسة، وفاز بجائزة في الدورة السادسة والثلاثين لمهرجان العمارة العالمية 2020.

ونشر موقع المونيتور، تصريحات لصاحبة المشروع قالت فيها: إنّ المشروع يتكون بشكل أساسي من مزرعة مائية، وهي عبارة عن نظام لزراعة المحاصيل بدون تربة، مما يعني أن جذور النباتات ستنمو في محلول مغذٍ سائل يعاد تدويره ويعاد استخدامه مرارًا بواسطة النباتات، وبالتالي فإنّ هذا النوع من الزراعة يستخدم مياهًا أقل بنسبة 70% من الزراعة العادية؛ مما يؤدي إلى إنتاج منتجات طبيعية 100% بدون استخدام التربة أو الأسمدة.

وأضافت أنّها اختارت منطقة وادي “الوشواش” لكونها تجاور منطقة وديان غنية يمكن استخدام مياهها ومعادنها في الزراعة الجيدة والعضوية.

وقال “عاطف سويلم”، أستاذ الهندسة الزراعية بجامعة “الزقازيق”: إنّ طريقة الزراعة المائية لا تتطلب استخدام الأسمدة الكيماوية التي يتسرب الفائض منها عادة إلى التربة في الزراعة التقليدية، مشيرًا إلى أنّ الزراعة المائية تقوم أيضًا بحماية النباتات من الآفات التي تعيش في التربة، كما هو الحال في الزراعة التقليدية، مضيفًا أنّ قدماء المصريين كانوا أول من عرف الزراعة المائية، وربما يكون نبات البردي هو أبرز مثال على هذا النوع من الزراعة.

وأشار “سويلم” إلى أنّ الزراعة المائية هي الطريقة المثلى للتعامل مع ندرة المياه والتغير المناخي، مشددًا على حاجة الدول العربية التي تعاني من نقص في الأراضي الزراعية نتيجة طبيعتها الصحراوية، ومنها مصر، إلى الاعتماد على هذا النوع من الزراعة.

وأكد “ياسر أحمد”، الخبير الزراعي والأستاذ السابق بالمركز المصري للبحوث الزراعية، ضرورة أن تتجه مصر إلى الزراعة المائية في المستقبل القريب، لأنّها تساعد على توفير المياه والطاقة وزيادة الإنتاجية، موضحًا أنّ الزراعة المائية تستخدم مياهًا أقل بنسبة 95٪ مقارنة بالزراعة التقليدية، وقال: إنّ المحاصيل الورقية تستهلك مياها أقل من الزراعة التقليدية بحوالي 30٪، وإذا تم التوسع في زراعة هذه المحاصيل في المزرعة المائية، يمكن استخدام هذه الطريقة على نطاق واسع.

أقرأ أيضًا| تحولها لصحراوية قاحلة.. التغيرات المناخية «آفة» الأراضي الزراعية





Source link

Leave a Reply