Breaking News

إدراج رياضة تاي جي تشوان الصينية في قائمة التراث العالمي غير المادي


انعقدت الدورة العادية الخامسة عشرة للجنة الحكومية الدولية لحماية التراث الثقافي غير المادي التابعة لليونسكو عبر الإنترنت في الفترة من الـ١٤ إلى الـ١٩ من الشهر الجاري. وتم استعراض إجمالي٥٠ مشروعًا للتراث الثقافي غير المادي أعلنت عنها ٥٧ دولة في هذه الدورة العادية.

في مساء يوم الخميس الماضي بتوقيت بكين، وافقت اللجنة على إعلان الصين المنفصل لرياضة تاي جي تشوان والإعلان الصيني الماليزي المشترك لـ”إرسال سفينة الملك – المراسم والممارسات ذات الصلة بشأن الاتصال المستدام بين الإنسان والمحيط” وتم إدراجهما في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية التابعة لليونسكو. وحتى الآن، يوجد في الصين ٤٢ عنصرًا من عناصر التراث الثقافي غير المادي مدرجة في قائمة التراث الثقافي غير المادي لليونسكو، لتحتل المرتبة الأولى في العالم.

منذ تشكيلها في منتصف القرن السابع عشر، انتقلت تاي  جي تشوان منجيل إلى جيل، مع الممارسين في جميع أنحاء البلاد وانتشرت على نطاق واسع في الخارج. 
تاي جي تشوان ليس لديها قيود على الجنس والعمر واللياقة البدنية والمهنة والجنسية للمتدربين. من خلال تعلم تاي جي تشوان، لا ينمي الناس أخلاقهم ويحافظوا على لياقتهم فحسب، بليرثون أيضًا الجينات الثقافية للأمة الصينية. “تعلمت اي جي تشوان لفهم الحكمة”، الفلسفة الصينية التقليدية لدورة الين واليانغو التناغم بين الإنسان والطبيعة الواردة في تاي جي تشوان ومفهوم الحفاظ على الصحة تثري فهم الناس للكون والطبيعة وقواعد عملية جسم الإنسان. إن متطلباتها الأساسية في احترام المعلمين والأخلاق والتجنب من عدم الاحترام والجنون والغرور في تعلم تاي جي تشوانتنمي عقل الناس المسالم والمتسامح والودي. تلعب رياضة تاي جي تشوان دورًا مهمًا في تعزيز الوعي الصحي لدى الناس وتعزيز الصحة البدنية والعقلية وتعزيز التعايش المتناغم بين الناس والتماسك الاجتماعي.





Source link

Leave a Reply