Breaking News

2020: عام تعاون الدول العالمية لمكافحة الوباء



بالنظر إلى العالم في العام الجديد، لا تزال جائحة كوفيد – 19 مستشريًا ويواجه العالم العديد من التحديات الكثيرة. أصبح التخلص العلمي من الوضع الوبائي والاستجابة العقلانية للاختلافات وتحسين الإدارة العالمية بمثابة توافق وتوقعات المجتمع الدولي.

إن وحدة الكفاح العالمي ضد الوباء والثقة في الانتعاش الاقتصادي وتصميم التعاون المتعدد الأطراف تضيء فجر العام الجديد. إن التخلى عن الفكر القديم المتمثل في التمييز والتحيز والصراع والترحيب بالأفكار الجديدة للمساواة والحوار والتعاون هو تنوير زادنا عام 2020 وتوقعات في عام 2021.
في العام الجديد، سيتم فتح رؤية جديدة للحرب مضادة الأوبئة. في 30 ديسمبر 2020، وافقت إدارة الغذاء والدواء الحكومية الصينية على لقاح مضاد لكورونا من إنتاج “سينوفارم” وإدراجه في السوق بشروط، وهو أول لقاح مضاد كوفيد – 19 في الصين تتم الموافقة عليه رسميًا للإدراج في السوق. في ذلك الوقت، أودى وباء كوفيد – 19 في هذا القرن بحياة أكثر من 1.6 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وتجاوز العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة 20 مليونًا في اليوم الأول من العام الجديد. إن الانتصار المبكر على الوباء هو رؤية أكثر إلحاحًا للعالم في العام الجديد.
وفي العام الجديد اللقاحات هي سيف التغلب على الوباء. في ظل الوضع الوبائي، يتسابق المجتمع العلمي مع الزمن. وتضافرت جهود العديد من الأطراف حول العالم للعمل بسرعة جديدة في التاريخ خلال العملية من تحليل الفيروس واكتشاف الفيروس إلى البحث والتطوير في مجال الأدوية واللقاحات. وفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية، هناك 214 لقاح كوفيد – 19 قيد التطوير في جميع أنحاء العالم اعتبارًا من 2 ديسمبر عام 2020. وتمت الموافقة على عدد من اللقاحات للاستخدام وبدأت العديد من البلدان في التطعيم قرب نهاية عام 2020. وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهنوم غيبريسوس إن الناس رأوا “الضوء في نهاية النفق”.
في العام الجديد، التضافر هو استراتيجية مكافحة الوباء. لذا أصرت الصين على استبدال الخلافات بالتعاون في سياق حرب مكافحة الوباء والقضاء على التحيزات بالعقلانية وتعزيز تشكيل قوة مشتركة قوية لمكافحة الوباء وإظهار مسؤوليتها الواجبة كدولة كبيرة. و. في العام الجديد، ستقدم الصين مساعدة جديدة للدول العالمية من أجل مكافحة الوباء مع مشاركتها بنشاط للقاحات مع البلدان المحتاجة والاستمرار في تقديم مساعدات أخرى لمكافحة الوباء.
لقد ولّد العام الجديد فرصًا جديدة لتعافي الاقتصاد. يشهد الاقتصاد العالمي أسوأ ركود له منذ الكساد الكبير في الثلاثينيات. ومع ذلك، يعتقد بن ماي مدير أبحاث الاقتصاد الكلي العالمي في اقتصاديات أكسفورد ومركز أبحاث بريطاني أن “الحيوية الجديدة للاقتصاد العالمي” في العام الجديد تستحق التطلع إليها. في عصر الوباء، أصبح الاقتصاد الصيني ألمع لون في العالم والاقتصاد الرئيسي الوحيد في العالم الذي حقق نموًا إيجابيًا في عام 2020.
ومن المتوقع أن يتحسن الاقتصاد في العام الجديد. أصبح التخطيط الشامل للوقاية من الأوبئة ومكافحتها والتنمية الاقتصادية والاجتماعية إجماعًا على السياسات. وخلقت خطط التحفيز المالي والنقدي غير المسبوقة في مختلف البلدان فرصًا جديدة وأنشأت حواجز مدافعة عن الأمواج لمعيشة الناس وتوظيفهم وتجنب حدوث أزمات أكبر. ويتوقع تقرير “الموجز الاقتصادي الصيني: من التعافي إلى إعادة التوازن” الصادر عن البنك الدولي في نهاية عام 2020 أن النمو الاقتصادي الصيني سوف ينتعش إلى 7.9٪ في عام 2021.
وفي العام الجديد، يتطلع العالم إلى زخم التنمية في الصين. عام 2021 هو العام الأول للخطة الخمسية الرابعة عشرة للصين، حيث ستسارع الصين في بناء نمط تنمية جديد وتوسع بشكل مستمر انفتاحها على العالم الخارجي باعتبارها حجم ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وتصبح أملًا مهمًا لدفع الانتعاش الاقتصادي العالمي.
وفي العام الجديد، نتوقع حل المزيد من المقاومة من خلال المفاوضات المتعددة الأطراف وخلق المزيد من الحيوية من خلال التعاون المفتوح. فإن النقاط المضيئة القليلة في الاقتصاد العالمي تلمع نور الحكمة في التعاون المفتوح تحت تأثير الوباء. يأمل الناس أن تعمل جميع الأطراف على صياغة توافق في الآراء وتقوية التعاون متبادل المنفعة والمربح للجانبين ومواصلة تعزيز العولمة الاقتصادية وحماية النظام التجاري متعدد الأطراف بحزم وتحفيز الحيوية وتعزيز العودة المبكرة للازدهار إلى الاقتصاد العالمي.
إن وقوف دول العالم على مفترق طرق. وتقف الصين بثبات في الجانب الصحيح من التاريخ، وستواصل تعزيز بناء مجتمع البشرية دي المصير المشترك في العام الجديد وخلق غد أفضل للعالم مع البلدان الأخرى.





Source link

Leave a Reply