Wednesday, April 14, 2021

الفنانة كوثر الكفراوى : أعشق رسم الشخصيات الفرعونية .. و«نِفسى أعمل معرض كبير»


اشترك لتصلك أهم الأخبار

كوثر الكفراوى، ابنة قرية الشعراء التابعة لمركز دمياط، لفتت الأنظار، مؤخرًا، برسوماتها المتميزة ذات الألوان البديعة، واستطاعت من خلال رسوماتها تشخيص عدد من الشخصيات التاريخية بمهارة ملحوظة دفعت جهات وفعاليات فنية متعددة إلى تكريمها ومنحها هدايا ودروعًا. «كوثر» تعشق رسم شهداء الجيش والشرطة، وتعتبره شرفًا وتقديرًا لدورهم فى خدمة الوطن، حتى أطلق عليها البعض «رسّامة الشهداء».

وتقول «كوثر»، لـ«المصرى اليوم»: «تخرجت فى المعهد الفنى الصحى، ومنذ طفولتى أعشق الرسم، فكنت أجلس فى غرفتى بالساعات أرسم الوجوه المعروفة والشخصيات التاريخية والفرعونية البارزة اللى لازم أكون بحبها، مثل كليوباترا ونفرتيتى، علاوة على رسومات للمناظر الطبيعية، وبعد التخرج اشتغلت فى شركات خاصة كموظفة ووصلت إلى منصب مديرة الشركة، ولكن حبى للرسم دفعنى إلى ترك العمل، وتفرغت للرسم، وبدأت فى مراسلة صحف مصرية وعربية فى المغرب والجزائر وفلسطين لنشر هذه الرسومات، علاوة على التواصل مع الناشطين فى موقع التواصل الاجتماعى (فيس بوك)، مثل على الشامى وحمادة سعد، وحققت انتشارًا انتقلت على أثره لإعطاء كورسات رسم للأطفال وتعليمهم كيفية رسم الشخصيات الكارتونية المُحبَّبة إليهم، مثل (بوجى وطمطم) و(توم وجيرى) و(بكار)».

محاولات «كوثر» الفنية لرسم ملامح الحياة فى دمياط

وتواصل: «شاركت أيضًا فى عدد من المسابقات والمعارض الفنية، ومن بينها معرض ملتقى الفن التشكيلى بقصر ثقافة الأنفوشى بالإسكندرية ومسابقة محترفى البورتريه، وتم تكريمى فى العديد من هذه الفعاليات بدرع التميز وشهادات تقديرية، إحداها عن رسم وجه الكابتن (الخطيب)، بالقلم الرصاص العادى، خلال ساعتين فقط من الوقت».

محاولات «كوثر» الفنية لرسم ملامح الحياة فى دمياط

وتتابع «كوثر»: «رغم الإعجاب ببعض رسوماتى، ومن بينها الرئيسان الأسبقان السادات ومبارك، و(طبيب الغلابة) وكوكب الشرق أم كلثوم وسعاد حسنى ورجاء الجداوى وشادية وفيروز ونانسى عجرم و(بكار)، لكن أكتر حاجة بتفرّحنى جدًا لما برسم شهيد سواء من الجيش أو الشرطة، وبكون فى منتهى السعادة لما بيتقال علىَّ (رسّامة الشهداء)، ولما بتكلمنى أم شهيد وتطلب منى أرسم صورة ابنها، وبحس إن فيه قوة خفية بتجعلنى أنجز الرسم بسرعة وبمنتهى المهارة، وبدأت برسم الشهيد محمد المنسى وكمان الشهيد الدمياطى محمد أيمن شويقة، وبحلم إنى أدعم أى طفل موهوب وأساعده قدر استطاعتى، وكمان نِفسى أعمل معرض فنى كبير أعرض فيه كل رسوماتى وأعمالى الفنية».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

  • الوضع حول العالم

  • اصابات

    117,054,168

  • تعافي

    92,630,474

  • وفيات

    2,598,834






Source link

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

Latest Articles