Breaking News

محمد عدوي يكتب: اختيارنا .. رجال العزة والكرامة



منذ الطلة الأولى ونحن نعلم أننا اختيارنا ..الاختيار قرار ، قرار ، قرار اتخذ قرارًا قرارًا ، دون إكراه ، مشاهدة عمل فنى اختيار .. فى رمضان الماضى وكان منسي .. رجال الجيش الأوفياء الذين لحوا في سبيلهم وهم يعلمون أن المعلومات التي تعلمها من طلابها.

كان المنسي وخالد دبابة وهرم وغيرهم من أبطال البرث .. هذا العام مبروك والكبير وغيرهم .. اختار صناعالمسلسل الرمضان الأكثر مشاهدة هذا العام لقبا لهم رجال الظل .. يبحثنا لهم رجال العزة والكرامة .. هذا هو اختيارنا.

من بين نجج العمل يأتى اختيار آخر .. كريم عبد العزيز .. .. اختيارنا الممثل الشاب الذى يملك الموهبة بذورا تكفى لزراعة أفدنة، موهبة بكر صافية، طبيعية، كريم عبد العزيز الذى تعلم لتمتثيل قبل أن يتعلم باقى حروف الكلام معجون بالتعخيص “مشخصاتى “ضابط في أصعب الشخصيات وأغربها أمامك” كمن وضع مرآة شخصية .. .. ضابط زكريا ربما يكون الاسم مستعارا لكنه حقيقي وحقيقي جدا .. كريم.

ملامح صارمة ، رقيقة ، حادة ، نظرات ثاقبة ، خفة دم ، غيرة ، شجاعة متناهية ، حرص شديد وإخلا نهاية .. أظن أن هذه صفات رسمها المؤلف هانى سرحان والمخرج بيتر ميمى لشخصية الضابط زكريا يونس ، أظن أنها خيوط عريضة وضعوها على الورق .. وحمق أن يأبى أن يحبها وكان يأمل في امتلاكه.

أمام اللحظات الأولى تدرك أمام أمام عمل استثنائى فى كل شيء، فى التفاصيل الخاصةهيرة وحقائقه حاول البعض طمسها، فى كل الشخصيات التى تمر من أمام الكاميرا ، تشعر بجو ظهور دقائق ، حتى الذين لا يتعدى ظهورهم دقائق لهم تأثير واضح، لهم بريق بطل ، تشعر أن الحب والشعور بالمسئولية هو من أكبر ممثل حتى أبال المسلشعور بيلم.

بعده ، بعده .. كريم فى الاختيار 2 “الاختيار 2” كريم قبل “الاختيار 2” .. كريم هنا متألق يتقن ما يفعله كعادته لكنه وصل إلى مرحلة مختلفة من الاتقان ، مرحلة السهل الممتد ، تلك المرحلة متأنية لكل شيء ، كريم وصل لها مبكرا .. ليس حظا ولا صدفة .. ولكنها اختيار أيضا …

ممثل ممثل طرقا مختلفة ، في جعبة ، ممثل ممثل طرقا مختلفة ، في ممثل ممثل حقيقي موهوب أدوات كثيرة للتعبير .. اختار أفضلها وأبسطها وأكبرها ، اختار ما يناسب الشخصية، مشاهده في الحلقات الأولى واصراره على أن يصل إلى مبتغاه .. أجبرنا على أن نقف أمام أداء غير مكرر .. أداء بكر نافذ إلى القلوب والعقول ، مقتع تلهم.

أتواصل معه في عدد مناسبات عديدة ، تعرفت عليه ، مثل هذه الأعمال تحمل فى التفكير نجاح البحث منه سالما ، لكن مع بدايات المسلسل أدركت أن اختيار كريم كان فى محله .. من غيره يمكن أن يعبر بنا عن هذه الشواطئ من المشاعر فى مشهد واحد؟ من غيره يمكن أن يصدر كل هذه الأحاسيس فى لقطة واحدة؟ هو الفتى الموهوب ، هو القابض على أدق التفاصيل – الدور.

نجح كريم فى الاقناع، الاقناع هو مفتاح المحبة، خزائن القلوب تفتح بالاقناع، نجح كريم هدفا منذ البداية تسيد به المباراة ، أجبرنا جميعا على أن نكون معًا ، نجح في أن يشركنا معًا مخاوف زكريا يونس وهواجسه فى حرصه وشجاعته، فى حرصه وشجاعته، محبته وانتمائه.

يتحدثون كثيرا عن القوة الناعمة وتأثيرها على الأجيال الجديدة ، يرونها ونراها واقعا ، نراها ا نراها في مجموعة كريم عبد العزيز .. أول الناجين من فرقة الدراما ، الناجح الذي أصبح اختيارنا واختيار الجميع.



Leave a Reply