Tuesday, April 20, 2021

الفائزون بجوائز “سيزار” لن يسهروا في “فوكيتس” للمرة الأولى منذ


يحتفل الوسط الفني بتوزيع جوائز «سيزار» للسينما الفرنسية، هذه الليلة، من دون حضور سوى كاميرات المصورين والتلفزيون. وبسبب منع التجول الليلي المفروض في باريس بسبب «كورونا» فإنّ الفائزين بالتماثيل الذهبية لم يكملوا سهرتهم في مقهى «فوكيتس» الشهير في جادة «الشانزليزيه»، كما جرت العادة منذ ما يقرب من 70 عاماً.

وبفضل تلك الاحتفالات، تحول الرصيف المقابل لمدخل المقهى إلى نسخة من رصيف النجوم في هوليوود، حيث استقرت عليه قطع معدنية تحمل أسماء مشاهير الشاشة الفرنسية. لكن الأنوار المطفأة للمقهى والمطعم لم تمنعه من تعليق مجموعة من صور سهرات «سيزار» التي كان يستضيفها مع بدايات كل ربيع، ويحضرها نجوم عالميون في الغالب، شاءت باريس أن تكرمهم بواحدة من جوائزها التي تحمل اسم النحات الذي صممها.

يكاد هذا المعرض الافتراضي يؤرخ للجائزة الفرنسية التي تعتبر الرديف المحلي لـ«الأوسكار» الأميركي. فهناك صورة للفكاهي جيري لويس وزميله دين مارتن وهما يحتسيان القهوة في شرفة المقهى. وإلى جوارها لقطة للممثل كلينت إيستوود تعود لعام 1998، بمناسبة حصوله على «سيزار الشرف». وتبدو في الصورة فرقة من عازفي الكمنجات ترحب بالنجم الأميركي وزوجته دينا. وهناك صورة تاريخية للمحتفلين وهم يقطعون كعكة العيد، تجمع ما بين الممثل والمغني الراحل إيف مونتان والمخرج فرنسوا تروفو، مع النجمين كاترين دينوف وجيرار ديبارديو. لكن الصورة التي تثير الحنين أكثر من غيرها فهي تلك التي تظهر فيها صوفي مارسو، حين كانت مراهقة في الرابعة عشرة وفازت بـ«سيزار» أفضل ممثلة واعدة عن دورها في فيلم «الحفلة». فقد كان ذلك الفيلم علامة ساهمت في تشكيل ذاكرة جيل من الفرنسيين بلغ اليوم سن الكهولة.

هناك أيضاً صورة لطيفة من 1982، للعملاق أورسون ويلز يجلس إلى طاولة ذات مفرش مطرز بالورد، يتابع بعينيه الممثلة إيزابيل أدجاني التي نالت في تلك السنة جائزة أفضل ممثلة. ومن الصور الأقرب إلى الفترة الحالية، واحدة يبدو فيها جاك أوديار، عام 2006، وهو يحتفل بفوزه بجائزة أفضل مخرج عن فيلمه «النبي».

اختيرت الممثلة مارينا فويس لتكون عريفة حفل الدورة الحالية من جوائز «سيزار». وهي تأمل ألا تواجه الموقف المحرج الذي تعرضت له فلورنس فوريستي، عريفة الدورة الماضية، حين توارت عن المسرح بعد منح المخرج رومان بولانسكي جائزته عن فيلم «إني أتهم». وكان ترشيح بولانسكي قد واجه اعتراضات شديدة من جمعيات الدفاع عن النساء والأطفال، بسبب اتهامه في قضية قديمة تتعلق باغتصابه فتاة قاصرا. وهي القضية التي ما زال القضاء الأميركي يلاحقه فيها. وعندما نودي على اسمه خلال الفيلم، وقفت الممثلة الشابة آديا هاينيل وغادرت الصالة وهي تصيح: «يا للعار».

ليس في ترشيحات الدورة الحالية ما يستوجب الجدل، سوى أن الفائزين لن يحتفلوا بجوائزهم في «فوكيتس» كما جرت العادة. وهي الشهرة التي دفعت نيكولا ساركوزي إلى دعوة أصدقائه للاحتفال في المقهى ذاته عشية فوزه بالرئاسة في فرنسا.

خضع المقهى الذي رأى النور عام 1899 لعدة دورات من الترميم، خصوصاً بعد تعرضه لحريق قبل سنوات. وفي 2017 كان من ضمن المباني التي هاجمتها فلول المتظاهرين من جماعات السترات الصفراء، وألحقوا بواجهته أضراراً كبيرة. وقد أعيد افتتاحه بحلة وديكور جديد من تصميم جاك غارسيا. وفي 1999 أُدرج ضمن المباني الأثرية الوطنية التي يمنع المساس بها أو هدمها.

قد يهمك أيضاً :

“روما” يحصد جائزة أفضل فيلم في جوائز بافتا 2019

فيلم “Dos Farida” في افتتاح مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة





Source link

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

Latest Articles